Thursday, June 19, 2008

لمحات (3)

ضمّت وليدها إلى صدرها في حنان، طبعت قبلة حانية على جبينه، وشرعت تطعمه الشوكولاتة التي يحبها...
توقفت فجأة قبل أن يكمل الشوكولاتة، وبلا سبب واضح...استلّت خنجراً من حقيبة يدها..قطعت ساقيه، وتركته ينزف ومضت...!
..

يسعل بشدة بعد استيقاظه، لتختلط آلام صدره بآلام ظهره وآلام أسنانه، يعد نفسه أن يكتفي بعُلبتي سجائر يومياً، يعد نفسه أن يذهب لطبيبي العظام والأسنان، يعد نفسه أن يجري نصف ساعة يومياً ليرفع من لياقته البدنية...وفي صباح اليوم التالي تتكرر نفس التفاصيل ونفس الوعود!
..
-ايه رأيك في ألبوم منير الجديد؟

- كويّس

-كويّس!!..كويّس بس؟!..دا رهيب يا ابني!

(بهدوء وابتسامة صغيرة بركن الفم الأيسر)-ما بقاش فيه حاجة رهيبة!

..

منذ أكثر من عشرة سنوات وهو يحلم بزيارة باريس، لكنه في الشهرين الماضيين وجد تفضيلاً غريباً في نَفْسه لزيارة لندن...

هل هناك علاقة بين هذا الأمر و بين لقبي المدينتين؟..ربّما، وربّما حتّى أحلام طفولته قررّت التخلّي عنه!

(باريس=مدينة النور، لندن = مدينة الضباب)

..

الهيروين لا يحنث بوعوده، يعدك بشيئين..أن يمنحك في المرة الأولى سعادة لا تُوصف؛ ستحلّق، تحقق أحلامك، وترى العالم كما أردته دوماً...

أما وعده الثاني فتحطيمك بعد ذلك!
من البديهي إذن أن تتنازل عن تلك السعادة الزائلة، لكن لو كنت مُحطّم بالفعل..فهي صفقة عادلة!


يونيو 2008

8 comments:

ٍSOU said...

الهيروين لا يحنث بوعوده، يعدك بشيئين..أن يمنحك في المرة الأولى سعادة لا توصف؛ ستحلّق، تحقق أحلامك، وترى العالم كما أردته دوماً...
أما وعده الثاني فتحطيمك بعد ذلك!

على الاقل بيوفى بوعده.. ماهو حتى اللوعود البراقة بتوصل لنفس النتيجة بس الفرق ان الهيروين كان صريح م البداية و الناس كانت مخادعة من يومها
---
-ايه رأيك في ألبوم منير الجديد؟
- كويّس
-كويّس!!..كويّس بس؟!..دا رهيب يا ابني!
(بهدوء وابتسامة صغيرة بركن الفم الأيسر)-ما بقاش فيه حاجة رهيبة!

على راى مدون قهوة ع المفرق...ذهبت اسباب الحزن و على اثرها ذهبت اسباب الفرحة
--
دعواتى ليك يا عمرو

amraction said...

لمحاتك حلوه يا عموور.. كتاباتك فعلا رائعه.. ممكن لمحه السجاير او الام تكمل وتبقا قصه او روايه
على العموم.. ما تحرمناش من ابداعاتك دايما..وعلى فكره.. انا باعتلك تاج.. ابقا تعالى خده من عندى فى البلوج.. هتلاقيه فى اخر بوست.. طبعا بعد اذن سياتك

مــهــا said...

لمحة الهيروين فكرتنى بحاجة صغيرة كنت كتبتها و اعتقدتها زمان
الوهم فى أوله قمة المتعة
و فى منتصفه قمة الحيرة
و فى اخره قمة الألم

يمكن مش بينهم علاقة قوية ..بس زى ما بقولك هى فكرتنى ..

.....

بصراحة يا عمرو افتقدت كلامك الأيام اللى فاتوا ..مش عارفة ليه كنت بدخل هنا كتير ..علشان كنت عارفة تقريباً إنك هاتكتب كلام يناسب موودى دلوقتى ..

شكراً
:)

walaaz said...

:(

Hamed Ibrahim said...

انا زعلان منك يا راجل جدا
وحاجة مفروس منها وكان لازم أقولها علشان ما آكلش في نفسي

وهي بخصوص إنك عملت موضوع عن نجيب سرور وعملت إن حق الرد غير مسموح

أول حاجة منعتني أعلق على موضوع نجيب مع إني كنت لسه قاريله أحد مجموعاته إللي اكتشفت إن هي مش أربعة زي ما كنت فاكر بل سبعة
!
وكان نفسي أكتبله جدا
:(

وقلت ساعتها طب ما أعمل موضوع عندي في البلوج عن نجيب سرور بس كالعادة الحالة المزاجية الكتابية ماكنتش رايقة قوي

تاني حاجة طب انتا منعت الرد علشان مش هتستحمل إن حد يشتم نجيب سرور
طب ما تسيبني أنا أرد لأن نفسي أطلع غلي في حد ، أهو من باب إن انتا اديتني فرصة علشان أشتم حد وأصفه بالجهل والسطحية والكلام الكبير ده

===

بخصوص قصة الأم
أعتقد إنها مش محتاجة تكمل يعني
هي كده في حد ذاتها قصة

بالنسبة للهيروين وبغض النظر عن عم الاتفاق إلا إنها لذيذة
وكنت بفكر أكتب موضوع عن المخدرات عموما والانتحار وحاجات تانية من ساعة حملة حماية لما شفت الفيديو إللي واحد كان بيقول إنه دخل في دائرة الإدمان لما حبيبته سابته


تحياتي يا عمرو

بيقولوا سايكو said...

فى شئ عاجبنى فيهم مش قادرة أحدده .. بس اعذر جهلى .. أنا مش قادرة أفهم أول واحدة رغم إعجابى بيها و شايفة الكل بيمدح فيها فطبعا شكلى مضحك و أنا باسأل عن معناها بس مش مهم

The Alien said...

أنا كمان بقالي سنين بحلم أزور باريس
وخايف الحلم يتغير

تحياتي

JuSt_hUmAn said...

الأول بعتذر عن التأخير في الرد على الناس، بس كنت مسافر والكمبيوتر بايظ بقاله كتير، ومازال بايظ بس النهاردة جيت بدري نص ساعة عشان أخطف شوية وقت في وسط اليوم من قرف الشغل وأرد على الناس.

SOU..
سعيد بمرورك ودعاءك..ربنا يكرمك يا رب
..
عمرو..
مبسوط إن البوست عجبك، وأوعدك إني هاخد التاج في أقرب فرصة إن شاء الله..تسلم على مرورك.
..
مها..
لو مكتئبة زورونا تجدوا ما يسرّكم:d
بالنسبة للجملة بتاعتك فيمكن الفرق الأساسي بينها وبين لمحة الهيروين إن سعادة الهيروين حقيقية جداً، ولا تقارن بأي سعادة تانية، وإن مفيش مرحلة الحيرة، متعة وألم بس.
..
ولاء..
(f)
..
حامد..
واحشني جداً..بالنسبة لموضوع نجيب أوسو برضو مرارته اتفقعت مني وقال لي طب كنت سيبني أرد أنا لو حد اتكلم، بس الفكرة مش إننا نرد، الفكرة إن مجرد إن حد يشتم نجيب هيؤلمني جداً.
بالمناسبة بقى، أنت تقول مجموعة نجيب 7 ومونتي بيصر إنها أربعة، واشترالي أول 3 أجزاء وقال لي الرابع مش لاقيه خالص.
أنا معاك إن قصة الأم مش محتاجة تكمل، ما أعرفش أكملها أصلاً!
..
آيات..
الأول مبسوط إن البوست عجبك، بالنسبة بقى للمحة الأم، فهي عبارة عن شوية رموز، الأم والطفل والشوكولاتة والخنجر والساقين، واعذريني إني مش هقدر أوضّح الرموز.
..
The Alien..
سعيد بزيارتك الأولى، وربنا يحققلك كل أحلامك.